جعجع: حملة السيد حسن نصرالله على السعودية ودول الخليج غير مقبولة

0 0
Read Time:2 Minute, 5 Second

اعتبر رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، أن “خطاب السيد حسن نصرالله أمس يخالف الجو الإيجابي بعد إقرار قانون الإنتخاب واللقاء التشاوري في بعبدا”، مؤكدا أن “الخطاب تصعيدي جدا وأجزاء كبيرة منه هي من صلاحيات الحكومة اللبنانية”.

وقال جعجع، في حديث إذاعي: “لا أحد منا يستطيع التطرق إلى مواضيع استراتيجية لوحده ويحدد مسارات، ومن جهة ثانية هناك عهد جديد نجح حتى الآن في تشكيل حكومة بوقت قياسي، ولو أن هذه الحكومة لم تحقق كل الأمور، لكنها تحاول أن تمشي وأقله استطاعت اقرار قانون انتخابي في وقت لم تستطع الحكومات السابقة في السنوات العشر الاخيرة إنجازه. فبدلا من أن يكون إقرار القانون نوعا من بداية مرحلة استقرار سياسي كبير واستطرادا تحسن في الوضع الاقتصادي، وللأسف جاء كلام نصرالله أمس ليعكر كل هذه الأجواء ويضعنا في مكان آخر مختلف تماما”.

وأكد، أن “القرار الاستراتيجي ملك الشعب اللبناني بأكمله ممثلا بالحكومة اللبنانية، والسيد حسن موجود في هذه الحكومة، وبالتالي كان يقتضي إذا كانت هناك معطيات او معلومات ان يتم طرحها على مجلس الوزراء من خلال ممثلي “حزب الله” في الحكومة في سياق التداول بها بمسؤولية وبكل سرية ويتم الإتفاق على ما يجب الاتفاق عليه”.

وقال: “إن فتح الحدود اللبنانية ليس ملك أحد، ولا يحق لأحد أن يتصرف بها وحتى الحكومة اللبنانية لا تستطيع فتح الحدود. فمثلا، شخص رأى هرا مقبلا إليه فركض للجلوس في حضن الضبع. إذا اردنا أن ندافع عن بلادنا في حال حاولت اسرائيل التعدي علينا، هل نقوم بفتح الحدود ونستقدم آلاف المقاتلين الغرباء ولا أحد يعرف من أين ليقوموا باحتلال بلدنا، ومن سيقوم بإخراجهم لاحقا؟ علما أنه في المطلق ليس من حق السيد حسن طرح هذا الموضوع. ففي حال حصول أي اعتداء اسرائيلي على لبنان، المنطق يقول بوضوح إن الجيش اللبناني هو الذي يتصدى وكل القوى المسلحة اللبنانية أيضا ومن ورائها الشعب اللبناني، فنبقى ندافع عن ارضنا حتى آخر شخص منا. إذ ليس المنطق أن نفتح حدودنا امام أناس آخرين ليحتلوا بلادنا أيضا”.

واعلن ان “حملة السيد حسن نصرالله على السعودية ودول الخليج غير مقبولة لأنها تعطل وتعقد علاقات لبنان الدولية بمجموعة دول صديقة وشقيقة ولم تقم أي منها بشيء عاطل تجاه لبنان، وبالتالي السيد حسن يهاجم السعودية لحساب أناس آخرين وعلى حساب الشعب اللبناني”.

وأضاف، “لذا من المفترض أن يطرح هذا الموضوع في مجلس الوزراء ليتم التفاهم عليه مرة نهائية. لا يحق لأحد أن يتصرف بمصالح الشعب اللبناني مجانا، فإذا كان هناك أمر له علاقة بمصلحة لبنان العليا يطرح في مجلس الوزراء ويتخذ القرار هناك. بالأمس منذ ستة أشهر قام رئيس الجمهورية بأول زيارة إلى الخارج للمملكة العربية السعودية، بينما يتولى السيد حسن اليوم شن هجوم عنيف على المملكة، علما أنه ممثل في الحكومة، فلمصلحة من؟”.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleppy
Sleppy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *