ربيع خليل عواد: إسم توافقي يلمع في دائرة كسروان ـ جبيل

0 0
Read Time:2 Minute, 39 Second

بعد إقرار القانون النسبي الجديد للإنتخابات النيابية فُتح الباب على مصراعيه في الدوائر الإنتخابية في لبنان حيث باتت مروحة التحالفات الإنتخابية أوسع وخارج الإطار الحزبي الضيق الذي دأب على تمثيل المواطنين في إطار القوانين الإنتخابية السابقة.

في دائرة كسروان – جبيل يجمع المراقبون على انها ستكون مسرحاً للمعركة النيابية المقبلة، وأن الترشح سيشمل عددا كبيرا من المرشحين غير الحزبيين خصوصا لمن لم يحالفه الحظ في القانون الأكثري، والهدف اليوم لكسب المعركة الإنتخابية هو الإتجاه نحو الصوت التفضيلي لما يحمل من هامش المناورة ولعبة الخيار الواسع.

دائرة كسروان جبيل تضم ثمانية مقاعد من بينها سبعة للطائفة المارونية ومقعد شيعي وحيد، يشغله حاليا النائب عباس هاشم، والذي يجري الحديث عن عدم رغبة التيار الوطني الحر في ترشيحه هذا العام.

ورغم الحديث عن تحالف القوات والتيار في الإنتخابات المقبلة غير أن تلك الدائرة قد تشكل إستثناء على هذا التحالف، فالتحالف الشيعي الشيعي بين كل من حركة أمل وحزب الله ليس بوارد دعم هذا التحالف الذي يضم القوات في صفوفه، وبالتالي بدأ الحديث عن دعم لائحة تضم مستقلين مقربين لكل من الحركة والحزب والتيار الوطني الحر تضم مرشحين نواب متواجدين في المجلس النيابي (مسيحيين) وخارجه خصوصا المرشح عن المقعد الشيعي.

في هذا الإطار يبرز إسم ربيع خليل عواد، المرشح عن المقعد الشيعي في دائرة كسروان – الفتوح وجبيل، والذي بات محسوما بحسب مصادر عن أنه يحظى بقبول لدى كل من حركة أمل وحزب الله، وعدم ممانعة من قبل التيار الوطني الحر، وذلك نتيجة الشعبية التي يتمتع بها عواد بين أهالي جبيل ورغبتهم في أن يمثلهم عواد في المجلس النيابي ما يدفع أحزاب المنطقة الى الإتجاه نحو تبنيه نزولا عند رغبتهم ولقرب عواد من خياراتهم السياسية أيضا.

رجل الأعمال ربيع خليل عواد الذي تعرفه منطقة جبيل خير معرفة، أثبت نجاحه في الحقل الصناعي والإقتصادي ويعتبر الصناعة من أهم دعائم الإستقرار الإقتصادي للوطن، وهو الذي يتحدث عنه أهل منطقته وخارجها بأنه القريب من الناس ويحمل تواضعا كبيرا وحنكة رصينة ليصبح قريباً منهم ولا سيما الشباب الذين وهمومهم يشكّلون العناوين الأبرز في برنامجه الانتخابي.

لذلك عاد عواد من الإغتراب الى بلده الأم للإستثمار فيه وإيجاد فرص عمل للشباب فكانت له بصمة يُشهد لها أنها أمنت وظائف لمئات الشباب عبر بناء مصنع “ميلينيوم” للمنتوجات الورقية في المنطقة الصناعية في الحصون، قضاء جبيل.

المرشح ربيع عواد يفاخر بإيمانه بجبيل وأنه إستطاع بفعل هذا الإيمان تحقيق الكثير على الصعيد الشخصي وأنه بدأ من الصفر ووصل، واليوم يطمح أن يحقق الأفضل لهذه المنطقة وأن يعطيها من خبراته، وهو الذي يتوجه بالقول لكل شاب جبيلي: ثق بأرضك وبوطنك تصل إلى الهدف.

عواد أحب جبيل وأهلها فأحبوه وإستطاع الدخول الى وجدانهم فحضنوه وبات له رصيدا شعبيا يمكنه من خوض المعترك السياسي، فإستطاع أن يشكل علامة فارقة جذبت نظر الأحزاب في المنطقة أيضا وبات إسمه مطروحا بجدية، فهو يحظى بقبول في أوساط الأحزاب الشيعية وعدم ممانعة من الأحزاب المسيحية، ومن هنا وإستجابة لرغبة أهالي علمات أكبر قرية شيعية في قضاء جبيل، أعلن ربيع خليل عواد ترشحّه للانتخابات النيابية عن المقعد الشيعي في دائرة كسروان الفتوح- جبيل حاملاً في جعبته مشروعاً شبابياً جديداً، مشدداً على انه سيبقى ضمن خط الثنائي الشيعي في قضاء جبيل ومؤمناً بسياسته وثوابته الى جانب التحالف مع التيار الوطني الحر.

ربيع خليل عواد، إسم قد يدخل قبة المجلس النيابي، من بوابة جبيل، ممثلا لجيل الشباب الصاعد وشاهدا على تمسك اللبناني بأرضه ووطنه، فالقلب لبناني واللهجة شبابية والأهداف واضحة ومهمة.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleppy
Sleppy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *