الجيش مصمم على توقيف مصطفى الحجيري المُلقّب بـ”أبو طاقية” والقرار إتخذ

0 0
Read Time:59 Second

إثر الكشف عن مصير العسكريين المخطوفين لدى داعش، وإبلاغ قائد الجيش العماد جوزف عون أمس عائلاتهم بأن نتائج فحوص الحمض النووي أثبتت أن الرفات التي وجدت في الجرود تعود لأبنائهم، ترتفع أصوات المُطالبة بالتحقيق ومحاسبة كل المتورطين في خطف الجنود وقتلهم.

أكدت مصادر امنية أن الجيش مصمم على توقيف مصطفى الحجيري، المُلقّب بـ”أبو طاقية” الذي بات “أمر تورّطه بملفات إرهابية عدة مؤكداً”، بحسب مصادر أمنية. وتقول المصادر إن قرار توقيفه اتُّخِذ “بعد توثيق عدد من الإثباتات على تورطه، ليس أبرزها الفيديو الذي عرضته قناة الجديد عن علاقته بالإرهابيين”.

وتشير المصادر إلى أن السبب الأهم وراء هذا القرار هو “الاعترافات التي أدلى بها عبادة الحجيري، نجل أبو طاقية بعد توقيفه على حاجز للجيش في عرسال الأسبوع الفائت”. وتجزم بأن هذه الاعترافات “كشفت دور والده في دعم التنظيمات الإرهابية، وخصوصاً جبهة النصرة، وتورطه بعدد من العمليات الإرهابية، منها عدد من الهجمات على الجيش قبل عام 2014 وبعدها”.

وشدّدت المصادر على أن توقيت التوقيف مرتبط بالظروف الأمنية والميدانية، وبتوافر إمكانية تنفيذ عملية التوقيف. المصادر نفسها أكدت وجود لائحة طويلة من الأسماء المتورطين في دعم الإرهاب، لكنها رفضت الكشف عن الأسماء، مكتفية بتأكيد قرار القبض على كل من ثبت أو سيثبت تورّطه.

الأخبار

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleppy
Sleppy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *