بالصور: مارغريت بارانكيتسه تزور أرمينيا وآرتساخ وتؤكد: إنكار الإبادة خطأ فظيع

0 0
Read Time:2 Minute, 21 Second

قالت مارغريت بارانكيتسه، الحاصلة على أول جائزة لـ”آورورا” لصحوة الإنسانية، إن الأرمن يرفضون السكوت ومستمرون فى تذكير العالم بمآساتهم، مؤكدة أن: “إنكار الإبادة الجماعية خطأ فظيع”.

وأكدت أن بلدها عاني من الإبادة الجماعية، في حين أن المجتمع الدولي وصف هذه العمليات بأنها مجرد “أحداث”، مشيرة الى أن عدم سكوت الأرمن يعطى الكثير من الأمل حيث أنهم عانوا من إنكار العالم للإبادة الجماعية، مؤكدة: “لقد حاول الخصوم كسر إرادة الأرمن وتحطيمها ولكنهم فشلوا، فقناعتى أن الحب سوف ينتصر فى النهاية”.

وأضافت: “إن الإبادة الجماعية للأرمن ينبغي أن تلهم اليقظة في جميع المجتمعات لمنع تكرار حدوث مثل هذه الجريمة، وعلينا أن نواصل العمل الجاد من خلال جائزة أورورا لإنقاذ الأطفال فى دول مختلفة مثل الكونغو والبرازيل وإثيوبيا وجعل حياتهم أفضل وهو ما يعنى تغيير هذا العالم للأحسن، فالأطفال هم أعظم كنز للمستقبل”.

كانت بارانكيتسه قد وصلت الى يريفان عاصمة أرمينيا لحضور حفل جائزة أورورا المزمع إقامتها فى الثامن والعشرين من مايو /أيار الجارى، حيث زارت عدة أماكن والتقت العديد من الفعاليات والشخصيات الدينية والعامة كما حرصت على زيارة النصب التذكارى “تسيتسرناكابيرت” وزرعت شجرة ووضعت الزهور تقديرًا لضحايا الإبادة الارمنية.

كما توجهت بارانكيتسه الى ستيبناكيرت عاصمة جمهورية آرتساخ وأعلنت من هناك ثقتها فى صمود الجمهورية الوليدة بقولها: “أثق أن آرتساخ سوف تبقى للأبد”، مضيفة: “لقد تلقيت تهديدات أذربيجانية على (تويتر) إذا ما زرت آرتساخ، وهذا ما شكل تحديًا بالنسبة لى”.

وأضافت فى تصريحات نقلتها عدة مواقع أرمنية وآرتساخية، إن التعليم أداة قوية يمكن أن تجعل هذا العالم مكانا أفضل، ولعل فرصة إرسال الشباب للدراسة – بمساعدة هذه الجائزة – تعطى الأمل في أننا لن نشهد أبدا إبادة جماعية أخرى، إذ سيكون لدينا قادة عظماء ووزراء وأطباء مؤهلون جيدًا وهو ما يعنى تحقيق حلم عالم افضل الى واقع حى”.

المعروف أن بارانكيتسه حاصلة على جائزة أورورا لعام 2016 لدورها الإستثنائى فى الحفاظ على الأرواح خلال سنوات الحرب الأهلية في بوروندي بإنقاذها 30 ألف طفل بتقديم المأوى والرعاية لهم من خلال تأسيس “ميزون شالوم” ومستشفى “ريما” .

وسيحصل الفائز بجائزة أورورا على منحة قدرها مائة الف دولار أميركي لدعم استمرار عمله، وهذا العام وصل للتصفية النهائية خمسة مرشحين هم فارتون آدان وإلواد إلمان.. مؤسستا مركز إلمان للسلام وحقوق الإنسان في الصومال، جميلة أفغاني.. رئيسة منظمة نور للتربية وتنمية القدرات في أفغانستان، الدكتور توم كاتينا.. الجراح في مستشفى أم الرحمة في جبال النوبة – السودان، محمد درويش .. طبيب في مستشفى مضايا الميداني بسوريا والدكتور دينيس موكويغ.. طبيب أمراض النساء ومؤسس مستشفى بانزي، جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وتضم لجنة التحكيم أسماء مرموقة من بينها ماري روبنسون رئيسة أيرلندا السابقة، والممثل العالمي وصاحب جوائز الأوسكار جورج كلوني، وأوسكار أرياس سانشيز صاحب نوبل للسلام ورئيس كوستاريكا الأسبق.

يذكر أن جائزة أورورا لصحوة الإنسانية تأسست عام 2015 من قبل مبادرة أورورا الإنسانية، نيابة عن الناجين من الإبادة الجماعية الأرمنية، حيث ستكرم مبادرة أورورا الحائز على جائزة أورورا كل عام حتى العام 2023، إحياء للذكرى المئوية للإبادة الأرمنية التي وقعت بين عامي 1915 و1923.

 

 

 

 

 

 

 

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleppy
Sleppy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *