بالصور / تفاصيل الجريمة التي هزت لبنان فجرا: قتل زوجته وابنته ثم انتحر

0 0
Read Time:1 Minute, 15 Second

لم يكن ليل جناتا في جنوب لبنان عادياً على عائلة شور.. فالبيت الذي يحوي اخوة من خيرة الشباب وفتاة بعمر الورد “انهدم” على حزنه بطرفة عين وذلك بعد وفاة الاب والام والابنة. بحسب رواية احد الاشخاص فإن الوالدة سميرة شور وهي من طورا وجدت مصابة بطلقة نارية  في رأسها داخل غرفة النوم..  اما ناريمان (16سنة ) وهي الوردة المدللة والوحيدة في حضن امها، وجدت ايضاً مصابة بطلقة نارية في رأسها داخل غرفتها و قد كانتا تسبحان بدمائهما حتى جفت على الارض. اما الاب محمود شور الذي قيل انه هو من قام بالجريمة قام بقتل نفسه بمسدس حربي بعد الجريمة بفترة زمنية حيث و كان لا يزال غارقاً بدمائه التي لم تجف بعد.

 وبحسب أبناء البلدة فإن الاب والام كانا منفصلين منذ مدة وقد عادا ليجتمعان تحت سقف واحد منذ فترة قصيرة ويعانيان من مشاكل عائلية و كانت الابنة الضحية قد بعثت برسالة لأحد اقربائها و اقد اعلمته فيها ان والديها “يتشاجران” و اثناء وقوع الجريمة حاولت الهروب من ابيها الا انه ارداها باصابة مباشرة.  اما مقربون من العائلة المفجوعة و الذين لا يزالون في هول الصدمة فقد اكدوا ان  هذه العائلة من العائلات المحترمة في البلدة.

وفي ابيدجان يعيش الاخوة الاربعة وهم ابناء المغدورة الحاجة سميرة شور و اشقاء ناريمان في حال من الصدمة و البكاء و المأساة بعد تلقيهم الخبر في مشهد نقله احد المغتربين و قال انه لا يوصف، و قد روى احد الاشخاص عن الاخوة انهم كانوا قلقين جداً بعد محاولتهم الاتصال بالوالدة و الاخت و احداً لم يجيب، ثم قاموا بعد ذلك  بالاتصال (بخالهم) الذي توجه للمنزل لتكتشف الجريمة

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleppy
Sleppy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *