الخازن: لم نعد نعرف الفرق بين الرئيس القوي والعادي

0 0
Read Time:47 Second

استغرب النائب والوزير السابق فريد هيكل الخازن موقف رئيس الجمهورية الذي لمّح إلى امكانية إعتماد قانون الستين متسائلاً لماذا لم يُقدم عون إلى توقيع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة في حينه مجنباً البلاد سجالاً بلا طائل وتأجيلاً غير مبرر للإستحقاقات الدستورية.
وقال الخازن: قيل لنا أن المطلوب قانون إنتخاب مبني على النسبية من 13 أو 15 دائرة على ما أجمعوا عليه في الصرح البطريركي ثم ما لبثوا أن تراجعوا عنه بحجة إيجاد قانون أكثر عدلاً وإنصافاً وتحقيقاً للمناصفة.
وأضاف: بين النسبية وقانون أفضل انتظرنا الأفضل، ولكن بين النسبية والستين فسينتظرنا الأسوأ.

وأردف الخازن قائلاً: لقد دفعنا أثماناً باهظة للإتيان برئيس قوي يحقق الإصلاح ويجترح التغيير وتأملنا بعد 6 أشهر من بداية العهد بأن تكون باكورة الإنجازات قانون انتخاب عصري يجدد في الطبقة السياسية التي يتحمل أغلبها مسؤولية الإنحطاط الأخلاقي في ممارسة الشأن العام فإذا بنا نعود إلى قانون ضعيف سيوقّع عليه رئيس قوي.
وختم الخازن: من هنا أسأل ما هو الفرق بين الرئيس القوي والرئيس العادي؟

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleppy
Sleppy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *