صحيفة أميركية تكتشف بالصدفة حقيقة ما جرى في خان شيخون

0 0
Read Time:1 Minute, 49 Second

بدأ العديد من النشطاء مما يسمى بـ”المعارضة المعتدلة”، يوم الثلاثاء الماضي، بنشر تقارير عن هجوم كيماوي في محافظة إدلب. ووفقا لمصادر مختلفة، قتل أكثر من 60 شخصا. وبالتأكيد تم اتهام الجيش السوري بهذا الحادث فورا. وبدأت الصحافة الغربية بنشر التقارير، وأما السياسيين من واشنطن وبروكسل فبدأوا بتهديد دمشق، قبل إجراء أية تحقيقات في الحادث.

وأعلنت دمشق بعد إجراء تحقيق أولي، أن طائرة حربية سورية قامت بإلقاء قنبلة،على أحد الابنية الذي تبين أنه كان مستودعا للأسلحة.حيث تبين إلى جانب وجود الذخيرة المخزنة أنه توجد مواد سامة أو مواد خام لإنتاج المتفجرات، التي غالبا ما تكون سامة جدا.

وأفاد موقع ” inforeactor” أنه وفقا لمبدأ “ابحث عن المستفيد”، فإن اتهام الجيش السوري أمر سخيف. أما “المعارضة المعتدلة” فلديها دافع قوي جدا، ففي حماة تعرضت لهزيمة ساحقة، وأما الجيش السوري فيستعيد السيطرة على مدينة تلو الأخرى. ومن أجل إيقافه، استعانت “المعارضة المعتدلة” بفضيحة دولية أخرى.

الصحيفة الأميركية “نيويورك تايمز” اكتشفت بمحض الصدفة الحقيقة ، حيث أجرى صحفيون مقابلة مع فتاة صغيرة كانت شاهد عيان. فالطفلة مريم أبو خليل البالغة من العمر 14 سنة، كانت صباح يوم 4 نيسان، متوجهة لتقديم امتحان بالقرآن الكريم، عندما رأت في السماء طائرة تقذف بقنبلة. ووفقا لها، وقعت القنبلة على مبنى منفصل واخترقت السقف، وبدلا من اشتعال النار في المبنى تشكل فطر عيش الغراب من ضباب أصفر وعلى الفور شعرت مريم بحرقة في العينين.

قصة مريم تؤكد تصريحات دمشق. والحقيقة هي أن القنابل الكيماوية لا تخترق السقف، فمختلف القنابل الكيماوية تنفجر في الجو، على حسب هدف وحجم القنبلة، فإنها تنفجر على ارتفاع من 50 إلى 200 متر، وتنشر مواد سامة على الهدف وتتحول إلى ضباب فوق المنطقة التي تم ضربها.

فلذلك إن كان الغرب و”المعتدلون” على حق، كان يجب أن ترى الفتاة أولا وهجا فوق قريتها، وبعد ذلك كان سيغطي القرية ضباب سام. لكن مريم قالت إنها رأت انفجار القنبلة في المبنى، وبعد ذلك انتشر غاز غريب. فمن غير المرجح أن الخبراء من وزارة الدفاع الأمريكية لم يستطيعوا تفسير شهادة الشاهد بشكل صحيح. أما الصحفيون في “نيويورك تايمز” فقد سردوا القصة في مقالتهم التي وجهت الاتهام الى النظام ورئيسه، ولم يعلموا أن قصة مريم حطمت كل أعمالهم.

 

رابط الصحيفة:

Ordered Censored by Trump: Swedish Medical Associations Says White Helmets Murdered Kids for Fake Gas Attack Videos

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleppy
Sleppy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *