وزير البيئة جال في الضاحية الجنوبية

0 0
Read Time:2 Minute, 12 Second

جال وزير البيئة طارق الخطيب في منطقة الضاحية الجنوبية ومجرى نهر الغدير، حيث أكّد أن الجولة “كشفت معاناة كبيرة متراكمة”، معتبراً أن “المسؤولية متعددة الجوانب”.

وقال “من غير المقبول أن يبقى هذا التلوث بهذا الشكل القاتل”، لافتا الى أنه “علينا بدءا من اليوم، وضع الحلول وسيكون لنا زيارات أخرى للكشف على مصادر التلوث كافة”.

وأوضح ان “جزءا من مشكلات ميناء الهادي في الاوزاعي، بسبب مغاسل الرمول”.

وقد عقد الوزير لقاء في مركز اتحاد بلديات الضاحية على طريق المطار مع رئيس وأعضاء اتحاد بلديات الضاحية وبعض رؤساء البلديات المحيطة والفعاليات، ثم جال على مجرى نهر الغدير وميناء الهادي في الاوزاعي للاطلاع على الضرر البيئي الناتج عن الصرف الصحي.

وأوضح الخطيب أن “ركيزة خطة النفايات الأساسية هي اللامركزية الادارية التي تعتمد على البلديات وهذا ما يسلتزم تحرير أموال البلديات”، مضيفاً “أننا بتصرف البلديات في كل ما تطلبه من مساعدة من وزارة البيئة ويجب البحث عن حل مستدام”.

ن جهته، قال النائب آلان عون “نأمل باتخاذ الاجراءات اللازمة حيال أزمة “نهر الغدير” وحل مشكلة النفايات”.

أما النائب علي عمار، فقال “لم يطرح حتى الآن أي بديل للمطامر المؤقتة للنفايات”، معتبراً ان “الوضع الصحي والبيئي في لبنان يحتاج الى رجال كبار ووزير البيئة منهم”. وتابع “عهد الرئيس عون يحمل رسالة أمل للبنانيين من حيث التغيير والاصلاح”.

إلى ذلك، يقوم وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس بزيارة مقر إتحاد بلديات الضاحية الجنوبية لبيروت يوم السبت 1 نيسان 2017؛ ثم يجول برفقة نواب  من كتلة الوفاء للمقاومة وتكتل التغيير والإصلاح وبعض رؤساء البلديات ورئيس الإتحاد على بعض المحطات كما يلي:

 

– الساعة 12.00 لقاء موسع في مقر إتحاد بلديات الضاحية الجنوبية لبيروت – طريق المطار للبحث في المشاريع الإنمائية التي تحتاجها الضاحية.

 

– الساعة 1.30 ظهرًا أولى المحطات عند ساحة الشهيد صلاح غندور في حارة حريك للإطلاع على مشروع مخطط شق طريق وصلة حارة حريك نحو طريق المطار لحل مشكلة أزمة السير الخانقة في قلب الضاحية وعند مداخلها ومخارجها.

 

– الساعة 2.00 ظهرًا محطة عند نقطة نهاية جادة هادي نصر الله قرب الجامعة اللبنانية في الحدث للإطلاع على مشروع مخطط إستكمال شق الأوتوستراد باتجاه الشويفات خلدة؛ الذي توقف العمل على إكماله منذ سنوات طويلة؛ لحل مشكلة أزمة السير الخانقة التي يعاني منها العابرون من الضاحية نحو الجنوب وما يمكن أن يتركه إنجاز هذا المشروع من راحة وتطور إنمائي إيجابي على الضواحي كافة.

 

– الساعة 2.30 ظهرًا محطة عند كنيسة المريجة قرب البلدية للإطلاع على حجم مشكلة الطرقات الرديئة والحفر المنتشرة ومعاناة المواطنين وأزمة السير؛ للعمل على صيانتها وتزفيتها.

 

– الساعة 3.00 عصرًا تفقد ميناء صيادي الأسماك في الأوزاعي والإطلاع على معاناة الصيادين ومشكلة المرامل وغيرها من أمور وما تخلفه من آثار سلبية على البحر؛ وما يمكن أن تقدمه وزارة الأشغال العامة لتطوير المرفق وتنميته وصيانته في كافة المجالات.

 

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleppy
Sleppy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *