في “يوم الأرض”: تأكيد فلسطيني على التصدي لمشاريع التصفية وتصعيد النضال

0 0
Read Time:1 Minute, 35 Second

واحد وأربعون عاماً مضت على إضراب العام 1976 في الداخل الفلسطيني المحتل سنة ثمانية وأربعين-والذي امتد من الجليل شمالاً وحتى النقب جنوباً-، رفضاً لمخططات العدو التهويدية التي تستهدف أصحاب الأرض الأصليين .. إضراب قابلته أذرع الكيان الغاصب بكل وحشية وعنصرية، ما تسبب في استشهاد (6) مواطنين، وجرح واعتقال مئات الآخرين، ليصار بعد ذلك إلى تسمية الثلاثين من آذار “يوماً للأرض”.

بدورها، نبّهت “الجبهة الشعبية” إلى أن هذه الذكرى تمر اليوم في ظل اشتداد وتصاعد وتيرة المخطط الاستيطاني–الإجلائي-الإحتلالي الصهيوني، وازدياد حجم المخاطر التي تستهدف الوجود الفلسطيني في الداخل المحتل من خلال ترويج العدو لما يسميه “القنبلة الديمغرافية”، والحفاظ على “نقاء” “الدولة اليهودية”.

ورأت الجبهة أنّ” المطلوب إزاء ذلك، هو الارتقاء إلى مستوى الأخطار الداهمة من خلال استعادة الوحدة الوطنية على أسس نضالية، وبإطار تمثيلي جامع يعيد الاعتبار للمقاومة، بكافة أشكالها، كبديل لخيار المفاوضات العبثية بمرجعية اتفاق أوسلو.

من جانبها، شددت حركة “الجهاد الإسلامي” على أن الرسالة الرئيسية في هذا اليوم هي “ألا مكان لأنصاف الحلول، ففلسطين أرض واحدة من شمالها حتى جنوبها ومن بحرها إلى نهرها، وطن واحد لا يقبل القسمة ولا التجزئة”.

وأضافت الحركة ” إن كل محاولات الفصل السياسي، والجغرافي، وبناء الجدر والمعازل لن تقف حائلاً دون تحقيق وحدة الشعب الفلسطيني وتواصله، مشيرة إلى أنّ سياسة التفتيت، والتمزيق لن تؤتي أُكلها، وما هذا اليوم إلا دليل حي على تلاحم هذا الشعب المقاوم تحت راية المواجهة وصولاً لاسترداد كل شبر من دياره المغتصبة”.

أما “الجبهة العربية” الفلسطينية، فقالت  “إن الواقع الذي يحاول الاحتلال فرضه لا يمكن أن يقبل به شعبنا ، وسيواصل تصديّه له بكل السبل، والوسائل النضالية المتاحة والمشروعة”.

ودعت الجبهة إلى تصعيد المقاومة الشعبية بكافة أشكالها للتصدي للكيان “الإسرائيلي”، وإجراءاته، وللدفاع عن أرضنا، ومقدساتنا في وجه مشاريع المصادرة والتهويد.

وفي السياق نفسه، قالت “لجان المقاومة” في فلسطين “إن من أهم الرسائل التي يحملها يوم الأرض هي التأكيد على رفض نهج التسوية البغيض الذي يقود للاعتراف بشرعية الاحتلال، ويُفرّط بالأرض الفلسطينية في رهان فاشل على مشاريع ، وبرامج المفاوضات العبثية”.

 

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleppy
Sleppy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *